حكم التصفيق للرجال

( فتوى رقم 64) ما حكم تصفيق الرجال في الحفلات العامة؟

الجواب: لا أعلم نصا صريحا في منعه، ورأيت في نهاية إبن الأثير في غريب الحديث أنه نهى عن الصفق والصفير كأنه أراد معنى قوله تعالى ( وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية) كانوا يصفقون ويصفرون ليشغلوا النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين في القراءة والصلاة ويجوز أنه أرد الصفق على وجه اللهو واللعب أهـ . هذا ما ذكره المذكور غير أني ما عثرت على الحديث باللفظ المشار إليه فإن وجد يكون نصا بالمنع في الموضوع، وعندي تركه للرجال أولى، وعلى الأخص علماء الدين إبتعادا عن الشبهات لما يأتي :

1-    جاء في الحديث الصحيح التسبيح للرجال والتصفيق للنساء، أخرجه الأئمة الستة في كتبهم كما ذكره المناوي في فيض القدير، فهذا الحديث وإن كان واردا في الصلاة فهو بعمومه يدل على أن التصفيق خاص بالنساء، وقد قال العلماءالعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

2-    النساء من عادتهن التصفيق في كل أمر مفرح، فكاد أن يكون ذلك من مختصاتهن وتشبه الرجال بالنساء ممنوع لحديث الإمام أحمد وأبو دواد والترمذي وغيرهم ( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء) ...... 

موقع مفتي أريتريا الأول / الشيخ إبراهيم المختار أحمد عمر
تصميم وتطوير